التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

مميزة

مكان أحبُّه !

في إحدى صباحات هذه الأيام كنت جالسة على كرسي المكتب لا أفعل شيئاً سوى أني أتأمل فيما حولي ، شعرت بأنني سعيدة لوجودي الآن في غرفتي ، هذا المكان الذي يحتويني مهما كان حالي ، في مرضي و تعبي ، في سعادتي ، في الليالي الطويلة التي أجلس لأنتظر أن تنتهي ...أفكر بأول مرة أصبح عندي غرفة خاصة بي ، كنت في التاسعة من عمري، أضع أغراضي في الرفوف و أصفها واحدة تلو الأخرى و أكاد أطير فرحاً لأنني أصبحت أملك شيئاً خاصاً بي أديره كيفما أشاء... ربما شعوري حينها أستطيع أن أسميه شعور "السيطرة" 😜

بعد ذلك جاءت أختي التي تصغرني بعشر سنوات و نصف تقريباً فأصبحت الغرفة مشتركة ...الآن عندما أنظر للغرفة الصغيرة أرى بوضوح أنها تقسم لنصفين :نصف المكان طفوليّ و النصف الآخر لإنسان ناضج😛
أحياناً أنزعج لوجود من يُقاسمني غرفتي خصوصاً و أنني أقضي معظم وقتي فيها، و يصعب عليّ تقبّل وجود أحدهم معي أثناء قيامي بمهمات عديدة أو حتى أثناء جلوسي فقط . كلما كبرت أختي أشعر بأن الأمر يصعب أكثر لأنها تعاندني في كثير من الأوقات، أحياناً انزعاجي يكون مبالغاً به و لا أتعامل معه بشكل جيد و أحياناً أنتبه له فأجاهد انزعاجي و أح…

آخر المشاركات

ربيع

لعلّي أسترجع قلبي

كيف تواجه إحباطك؟

مرحباً يا خطوتي الأولى

أن أكون أنا

عامٌ مضى

لا بأس في احتياجك لبعض الوقت!

" ألطاف الله تُحيطك، ليتك تُدرِك"

من هنا و هناك

في مواجهة غُربة الجامعة