التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

مميزة

الطريق و ما فيه

( Up & Down .. up , down,...)  كلمتان تكررتا كثيرًا على مسامعي في أيام مضت حيث كنت صديقة الخيل لأعوام في طفولتي ، حتى أنه يُعد الحيوان الوحيد الذي لا أخاف لمسه بل بالعكس أحبه جدًا ،كنت أستمتع في كل مرة أزور فيها مكان الفروسية و التدريب و غالبًا كان عمي من يأخذني و أخي و باقي أطفال العائلة ، لا زلت أتذكر في بداية التدريب هاتين الكلمتين اللتان بقي يرددهما المدرب لكي تكون حركتي متناغمة مع حركة الحصان و لكي أتعلم التوازن، و ما إن شردت قليلًا كدت أقع ! قصتي مع الخيل انتهت للأسف (في عمر ال 14) و في فترة كنت سأبدأ فيها بالقفز من على الحواجز، و كنت أشعر بالحماس لأن المدرب كان يقول لي أنني سأكون ماهرة في ذلك.  في إحدى مرات التدريب جرحت أصبع يدي بشيء ما كان على طرف سرج الحصان، في البداية لم أهتم للجرح لكن بعد وقت قصير بدأت أشعر بالألم و لأنني أستخدم كلتا يديّ أثناء قيادتي للحصان كان الأمر يصعب عليّ... لم أعبّر عن ألمي حينها و استمريت بالقيادة لكن لون الدم الذي غطّى أصبعي كشف الأمر و أعتقد بأن وجهي كان شاحبًا حينها 😛 فكان لا بد من الاستراحة و تضميد الجرح.  أفكر بكل هذا قبل أيام و أقول بأني ل

آخر المشاركات

أُحبُّ بساطة الأيام

عن الأصدقاء و المراحل المختلفة

عيد سعيد

من هنا و هناك ( 2 )

مكان أحبُّه !

ربيع

كيف تواجه إحباطك؟

مرحباً يا خطوتي الأولى

أن أكون أنا

عامٌ مضى